استطلاعات الانتخابات الأمريكية. ماذا قالت أهم استطلاعات الرأي الأمريكية عشية الانتخابات؟

ففي الانتخابات الأخيرة حصل ترامب على تأييد 304 مندوبين، بالرغم من تقدم منافسته هيلاري كلينتون عليه بأكثر من نحو 3 ملايين صوت بل إنه بمراجعة الجدول الملحق بالاستطلاع والذي شمل عدد القضايا التي يتفوَّق فيها ترامب وجدنا أن عددها 9 قضايا في مقابل 8 فقط لكلينتون، وهو عكس الكلام المنشور في متن التقرير؛ مما يشير إلى حالة أقل ما تُوصَف به أنها غير دقيقة ومُضَلِّلَة
العلمية: يُقصد بالعلمية أمران؛ الأول هو مدى علمية المناهج الحالية لاستطلاعات الرأي، والثاني هو اقتصار العلمية على هوس استطلاعات الرأي والدراسات الكمية وقد وثق علماء النفس أنه عندما يتم سؤالك عن رأي هام كهذا من قبل شخص غريب، غالبا ما يكذب الناس أو يلطفون من موقفهم

التداعيات العلمية والعملية لأزمة استطلاعات الرأي الأمريكية

.

استطلاعات الرأي العام في الانتخابات الأميركية : تهافت التحليل وتجاهل الواقع
أسباب إخفاق مراكز استطلاع الرأي العام في تَوَقُّع نتائج صحيحة تحتاج استطلاعات الرأي العام إلى التَّقيُّد ببعض القواعد الإجرائية والمنهجية التي تُسهم في سلامة وصحة الخطوات التي تُتَّخذ لقياس الرأي العام بأنواعه المختلفة، ومن هذه القواعد: الدقة في إعداد صحيفة الاستقصاء أو أسئلة الاستمارة، وحُسن اختيار العينة، والدقة في العمل الميداني، والدقة في التفريغ والجدولة والتحليل وتفسير النتائج، ويضاف إلى ما سبق ضرورة ألا تكون الأسئلة مصوغة بأسلوب يوحي بإجابة محددة، وأن تكون الاختيارات المتاحة للمبحوث شاملة بقدر الإمكان لكافة احتمالات الإجابة، وأن تتنوَّع بين المغلقة والمفتوحة ونصف المغلقة
استطلاعات الانتخابات الأمريكية
ويمكن تقسيم اتجاهات الأفراد في تلك الاستطلاعات إلى فئتين: فئة النوايا التصويتية، وفئة التوقعات التصويتية
التداعيات العلمية والعملية لأزمة استطلاعات الرأي الأمريكية
Archived from the original on 17 فبراير 2020
وبرغم هذا التقدم في موضوع الاقتصاد، إلا أن التغير الزلزالي في نظر الأميركيين للاقتصاد هو ما يزعج الكثيرين حول الرئيس ترمب، ففي يناير كانون الثاني عبّر 55 في المئة من الناخبين أن الاقتصاد ممتاز أو جيد مقابل 44 في المئة اعتبروه معقولاً أو سيئاً، لكن في استطلاع فوكس كشف 78 في المئة من المستطلعين أن الاقتصاد سيّء مقابل 20 في المئة فقط اعتبروه جيداً، كما أشار 44 في المئة من المستطلعين أن هناك شخصاً واحداً على الأقل في منزلهم فقد وظيفته بسبب وباء كوفيد -19 و اعتبر 54 في المئة أن أميركا تشهد أسوأ أزمة اقتصادية منذ الكساد الكبير الذي ضرب الولايات المتحدة في ثلاثينيات القرن الماضي ولكن البداية العلمية الحقيقية للاستطلاعات بدأت عام 1936 عندما قام جورج غالوب بتطبيق الأسلوب المنهجي الدقيق في تَمْثِيل المجتمع من خلال عينات شاملة فنجح في التَّنبُّؤ بنتائج الانتخابات الأميركية لأعوام 1936و1940 و1944، بينما أخفق في تَوَقُّع نتائج انتخابات 1948 بين توماس ديوي وهاري ترومان، وتعرَّض لهجوم شرس حول مصداقية الاستطلاع واتَّهمه البعض بالانحياز لصالح الجمهوريين، ثم أعاد الثقة إليه مرة أخرى بنجاحه في التَّنبُّؤ بنتيجة انتخابات 1960 بين كينيدي ونيكسون رغم الانتقادات التي وُجِّهت له، لكنه كرَّر الخطأ مرة أخرى عام 1976 عندما تنبَّأ بفوز جيرالد فورد على منافسه جيمي كارتر
وهناك أخيرا ربما يحدث ما لا يتوقعه الديمقراطيون، وهو أن الموجة الهائلة التى يسيرون عليها والخاصة بفيروس «كوفيد- ١٩» وما واكبها من نتائج مقتل «جورج فلويد» والانقسام العرقى فى الولايات المتحدة، يمكن أن تخلق رد فعل هائلا داخل الجماعة الأمريكية البيضاء، يجعلها تندفع إلى التصويت لصالح ترامب بنسب غير مسبوقة وتُمكِّن هذه المسوح غالوب من فحص مساحات عرضية وتقاطعية من البيانات الديمغرافية المقيسة يوميًّا

ماذا قالت أهم استطلاعات الرأي الأمريكية عشية الانتخابات؟

.

آخر أخبار نتيجة انتخابات الرئاسة الامريكية 2020 الآن
ولم يمض وقت طويل على القائمة القصيرة حتى استقر بايدن على أنه لن يختار سيدة فقط، وإنما أيضا ملونة
ماذا قالت أهم استطلاعات الرأي الأمريكية عشية الانتخابات؟
ويحذر محللون، بناء على بيانات عام 2016، من أن إظهار استطلاعات الرأي تقدم بايدن قبل الانتخابات ليس بالضرورة أن يعكس النتيجة الصحيحة، بسبب نظام الانتخابات المتبع في البلاد
ماذا تظهر استطلاعات الرأي حول ترامب ومنافسه بايدن قبل 4 أيام من الانتخابات الأمريكية
ومن ثم، فإن اختيار المرشح لا يعتمد على ما قامت به حملته من مناظرات أو خطب أو إعلانات أو وعود أو تزكية من جهات موثوقة، بل يعتمد على مستوى أداء الحزب الذي يتولَّى إدارة البيت الأبيض