يابني انها ان تكن مثقال حبة من خردل. تفسير مِثْقَالَ حَبَّةٍ من خَرْدَلٍ

اللهم إنا نعوذ بك من قلب لايخشع وعين لاتدمع ولسانٍ لايذكر ونفسٍ لاتشبع {وَلا تَمْشِ فِي الأرْضِ مَرَحًا} أي: بَطَرَاً، فخراً بالنِّعمِ، ناسياً المنعمَ، معجباً بنفسِكَ
الجار "من خردل" متعلق بنعت لـ"حبة"، الجار "في صخرة" متعلق بخبر "تكن"، وجملة "فتكن في صخرة" معطوفة على "تك مثقال"

انها ان تك مثقال حبه من خردل

فإذا كان ذلك كذلك، كانت الهاء في قوله: إنَّها بأن تكون عمادا أشبه منها بأن تكون كناية عن الخطيئة والمعصية.

21
‏ [2] من قوله تعالى: {يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ} الآية:16 إلى قوله تعالى: {مَّا خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ} الآية:28‏
تفسير الكاشف - ذكر محمد جواد مغنية في تفسير هذه الآيات 1 {ولَقَدْ آتَيْنا لُقْمانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ}
{يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ(16)}
انها ان تك مثقال حبه من خردل
و«الفخور» : من مادّة الفخر ويعني الشخص الذي يفتخر على الآخرين
والمقصودُ مِن هذا، الحثُّ على مراقبةِ اللهِ، والعملُ بطاعتِهِ، مهما أمكنَ، والتَّرهيبُ مِن عملِ القبيحِ، قَلَّ أو كَثُرَ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ أي: لهؤلاء المجادلين في توحيد الله: اتَّبِعُوا مَا أَنزلَ اللَّهُ أي: على رسوله من الشرائع المطهرة، أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلا يَهْتَدُونَ أي: فما ظنكم أيها المحتجون بصنيع آبائهم أنهم كانوا على ضلالة وأنتم خلف لهم فيما كانوا فيه؛ ولهذا قال: أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ
لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ أن مثقال حبة من خردل: شيء صغير جدا

فصل: إعراب الآية (17):

وفي اللسان : من سيله مكان من درئه.

11
يا بني إنها إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله ۚ إن الله لطيف خبير
ورقم البيت 34 ومعنى تشرق; تغص، وصدر القناة; أعلاها
يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّه�
ترضع الأم ولديها عامين ، ثم تفطمه عن الرضاع ، وتقاسي خلالهما الشدائد بالإضافة إلى ما قاسته أيام الحمل وعند الوضع
إسلام ويب
وَالْبَصْرِيُّونَ يُجِيزُونَ : إِنَّهَا زَيْدٌ ضَرَبْتُهُ ; بِمَعْنَى إِنَّ الْقِصَّةَ